كما وصلني من العائلة 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
باسم عائلة .. اسليم .. عائلة .. القطاع .. 
ندين وبشدة الإهمال والتقصير من قبل الطاقم الطبى فى قسم الولادة بمستشفى الشفاء بحق ابنتنا
نور عبد الناصر القطاع (إسليم)
حيث دخلت المستشفى وهي فى شهرها السادس وهي تحمل 4اجنه وكان من المفترض وضعها فى الحمل الخطر والاهتمام والانتباه لحالتها.
وكانت فى الغرفة معها مرافقة من أهلها واذا بالمريضة يتغير لونها للأزرق وتتشنج فخرجت المرافقة بسرعة وذهبت للممرضة وقالت لها أن تأتى للمريضة بسرعة وذكرت لها أن المريضة فى حالة سيئة جدا وانها تشنجت وتغير لونها فماذا ردت الممرضة عليها طيب طيب روحي روحي عدي باتي وبشوفه فقالت لها المرافقة بحرقة البنت بتموت تعلى شوفيها بسرعة فماذا ردت عليها الممرضة انتى بتصرخي عليا طيب والله منا جايه الا تعتذري اولا فنفعلت المرافقة من حرقتها على نور وصرخت بصوت عالى نور بتموت فسمع الصوت ابو عبدالله
وابنه وزوج نور وبعض الأقارب من الشباب والنساء وكانوا فى الانتظار فى الطابق السفلى فهرعوا بسرعة عندما سمعوا صوت الصراخ إلى الطابق العلوي فقالت لهم ماحدث واذا بالطبيب يخرج من غرفته عندما سمع الصوت فهرع إلى غرفت نور واذا بنور لونها ازرق غامق فقال لهم الطبيب اخرجوا بره واخذ المريضة بالسرير المتحرك عبر المصعد الكهربائي مع الطاقم الطبى إلى الطابق العلوي إلى العناية المركزة اعتقد.
وهنا بقي اهل نور ينتظرون ولا يعلموا بشيئ عن ونور وبعد فترة زمنية أتت الشرطة وسألت ماالذي حدث فاجابهم ابو عبدالله والد نور ومن كان معه بما حدث وقالوا للشرطة كل ماحدث وان الممرضة رفضت ان تأتي للحاله وبعد قليل استدعت الشرطة دورية آخرة مدججين بالسلاح عندما شاهد زوج نور الشرطة تأتي ومدججة بالسلاح
صرخ وقال لماذا اتيتم ولماذا هذا السلاح اذا زوجتى ماتت قولوا لي هل ماتت ماحد رد عليه صرخ وقال إذا ماتت فادرك الجميع أن نور قد فارقت الحياة.
وادرك الأمر ابو عبدالله ان نور قد ماتت وقال لو كل الدنيا مابتسوا ظفر ابنتي وطلب من جميع من كانوا معه بمغادرة المستشفى وطلب من ابنه واصهاره ان يبقوا هم فقط لترتب الاجرائات الازمه ونقل نور إلى الثلاجة لحين تجهيز مراسم الجنازة وخرج هو وجميع من معه وحتقن الموقف لان كان هناك مايقارب من ال ٣٠ شخص من أقارب نور وأقارب زوجها فخشى ان يحدث منهم ردة فعل لما حدث من إهمال وتقصير من قبل الطاقم الطبي وبالاخص التمريض وطلب من الجميع مغادرة المستشفي وبالفعل غادرو وبدون أي ردود فعل لأنهم على يقين بأن الأعمار بيد الله ولاكن كان هناك إهمال وتقصير واضح من قبل الطاقم الطبي.
ومن هنا نطالب بفتح تحقيق بخصوص هذه الحالة وهي ليست الأولى ووضع حد لهذا الإهمال والتقصير من قبل الطواقم الطبية بحق ابنائنا وبناتنا لكي نرتقي وفى وطننا الحبيب فلسطين.
وقد تم تبليغ الدكتور حسن اللوح رئيس قسم النساء والولادة بالموضوع من قبل رابطة عائلات الدرج والتفاح
ووعد انه سوف يفتح تحقيق بخصوص هذه الحالة اليوم الأحد ونامل ان يتم ذالك للمحافظة والاطمئنان على سلامة وصحة أبناء شعبنا بعد ذالك.
كما ونوجه هذه الرسالة لوزارة الصحة وكل المسؤلين بفتح تحقيق بخصوص حالة وفاة الشهيد بإذن الله نور عبد الناصر القطاع (إسليم)
لكي ينعم أبناء شعبنا برعاية طبية افضل ونرتقي بها فى مجتمعنا الفلسطيني.
كل الاحترام عائلة إسليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.